Activities


تيار التوافق الوطني يحدد أولوياته السياسية للمرحلة القادمة

تجديداً للعمل في إطار مشروع خارطة السلام لتيار التوافق الوطني التقى هذا الأحد أعضاء مجموعة المسار السياسي في تيار التوافق الوطني بقوامه الجديد لمناقشة تفاصيل الخطة الآنية التي سيقوم بها التيار للمساهمة في الوصول إلى السلام في اليمن ورفع المعاناة عن المواطنين والمواطنات وتوفير الخدمات الحياتية الضرورية لهم.

وفي بداية الاجتماع رحب البرفسور أيوب الحمادي بالأعضاء الجدد المنظمين للمسار السياسي والذين يشكلون إضافة نوعية بخبراتهم وقدراتهم المتميزة وانتشارهم في الداخل اليمني والخارج ، وأبلغهم مستجدات عمل مسار العلاقات الخارجية المتعلقة بالتواصل المباشر مع مكتب المبعوث الأممي الجديد لليمن السيد هانز جروندبرج وبحث آلية العمل المشتركة لإنجاح عملية الوساطة بأيدي يمنية ورعاية دولية.

واتفق الحاضرون في هذا الاجتماع على أن يتم العمل في ملفات آنية تتعلق بالتخفيف من الوضع الإنساني الذي يعانيه أبناء الشعب اليمني في الداخل والخارج بمستويات متفاوتة وفي نفس الوقت داعمين لجهود السلام عبر دعوة كل الأطراف ذات العلاقة لنبذ العنف والعودة بنوايا مخلصة إلى طاولة الحوار دون قيود أو شروط مسبقة .

وأكدوا على أن الترحيب الدولي بالمبعوث الأممي الجديد يحمله بصورة أكبر من أي وقت مضى مسؤوليات الدفع بعملية بناء السلام في اليمن مهما كانت الصعوبات والتحديات خاصة مع الإجماع الدولي على ضرورة إنهاء الحرب والعودة للمسار السياسي .

كما أكدوا على ضرورة  الالتفاف حول خارطة السلام التي صاغها خبراء التيار والتي تمثل أداة هامة لإنها تركز على القواسم المشتركة في صيغة الحل الذي تتضمنه وتعكس مخاوف أطراف الصراع ، وتلبي مطالب اليمنيين كافة في سلام شامل وعادل ومستدام .

هذا وستقوم رئاسة التيار في اجتماعها القادم بتحديد الملفات المشتركة بين كل المسارات التسعة في الأسبوع القادم لمناقشة الخطة العامة وآليات تنفيذها باتجاه تحقيق إجراءات بناء الثقة وتهيئة البيئة الداعمة للسلام.

إعلان رئاسة التيار وانطلاق أعمال مساراته المختلفة
السبت 22 مايو 2021

استكمالاً لتنفيذ مخرجات مؤتمره التحضيري الثاني، اجتمعت اليوم السبت 22 مايو قيادة تيار التوافق الوطني بحضور أعضاء المجلس الإشرافي ورؤساء فرق مسارات عمل التيار المكلفين بقيادة هذه المسارات خلال الفترة التأسيسية القادمة بعد أن تم الانتهاء من تشكيل المجلس التنفيذي للتيار والمكون من تسع مسارات عمل مختلفة. 

ويضم المجلس الإشرافي للتيار كلاً من البروفيسور أيوب الحمادي، الأستاذة حورية مشهور، الأستاذ خالد اليماني، الأستاذ خالد عبدالواحد نعمان والدكتورة نادية السقاف، بينما تتكون رئاسة التيار من: الدكتورة بلقيس أبو أصبع (المسار السياسي)، الأستاذ رأفت الأكحلي (مسار الاقتصاد والإعمار)، الدكتور شادي باصرة (مسار العلاقات الخارجية)، الدكتور اللواء محمد الغدراء (المسار الأمني والعسكري)، الدكتور محمود العزاني (مسار بناء الدولة)، البروفيسور مهدي قادري (مسار الصحة)، الأستاذة نبيلة الحكيمي (المسار الحقوقي والإنساني)، الدكتورة نورية الأصبحي (مسار التعليم) والدكتور همدان دماج (مسار الإعلام والثقافة)

وفي الاجتماع، الذي حضرته أيضاً مسؤولة الإدارة المالية للتيار الأستاذة سليمة الأمير، تم استعراض عدد من القضايا الخاصة باستكمال بناء مكونات التيار وتكوين المسارات المختلفة، وآلية عملها الداخلية أو على مستوى التيار بشكل تكاملي لتحقيق أهداف التيار المتمثلة في إنهاء الحرب والوصول إلى السلام العادل والمستدام في اليمن. 

كما تم الاتفاق على ضرورة أن يسير التيار بمسارين متوازيين ومتكاملين؛ الأول بالقيام بالتحركات السريعة في عدد من الملفات الطارئة على المستوى المحلي والإقليمي والدولي، والثاني باستكمال رؤى المسارات واستراتيجية عملها ومصفوفة الحلول التي تقدمها في مختلف الجوانب والمجالات بما يتماشى مع خارطة الطريق المقدمة من التيار.    

الجدير بالذكر أن تيار التوافق الوطني هو تجمع وطني سياسي يمني يضم عدداً كبيراً من الشخصيات اليمنية الوطنية من كافة التخصصات والخبرات العلمية والسياسية في داخل اليمن وخارجه، يهدف إلى تقديم مشروع لإنهاء الحرب ومعالجة آثارها، وإعلاء المصالحة الوطنية والتعافي الوطني الشامل للوصول إلى سلام عادل وشامل يمهد لبناء دولة يمنية مستقرة وحديثة تستجيب لطموحات ومصالح الشعب اليمني. وكان التيار قد أشهر عن نفسه مؤخراً بعد مؤتمره التحضيري الثاني الذي انعقد الشهر الماضي.


إعلان رئاسة التيار وانطلاق أعمال مساراته المختلفة

استكمالاً لتنفيذ مخرجات مؤتمره التحضيري الثاني، اجتمعت يوم أمس السبت 22 مايو قيادة تيار التوافق الوطني بحضور أعضاء المجلس الإشرافي ورؤساء فرق مسارات عمل التيار المكلفين بقيادة هذه المسارات خلال الفترة التأسيسية القادمة بعد أن تم الانتهاء من تشكيل المجلس التنفيذي للتيار والمكون من تسع مسارات عمل مختلفة.

ويضم المجلس الإشرافي للتيار كلاً من البروفيسور أيوب الحمادي، الأستاذة حورية مشهور، الأستاذ خالد اليماني، الأستاذ خالد عبدالواحد نعمان والدكتورة نادية السقاف، بينما تتكون رئاسة التيار من: الدكتورة بلقيس أبو أصبع (المسار السياسي)، الأستاذ رأفت الأكحلي (مسار الاقتصاد والإعمار)، الدكتور شادي باصرة (مسار العلاقات الخارجية)، الدكتور اللواء محمد الغدراء (المسار الأمني والعسكري)، الدكتور محمود العزاني (مسار بناء الدولة)، الأستاذة نبيلة الحكيمي (المسار الحقوقي والإنساني)، الدكتورة نورية الأصبحي (مسار التعليم)، البروفيسور مهدي قادري (مسار الصحة) والدكتور همدان دماج (مسار الإعلام والثقافة)،

وفي الاجتماع، الذي حضرته أيضاً مسؤولة الإدارة المالية للتيار الأستاذة سليمة الأمير، تم استعراض عدد من القضايا الخاصة باستكمال بناء مكونات التيار وتكوين المسارات المختلفة، وآلية عملها الداخلية أو على مستوى التيار بشكل تكاملي لتحقيق أهداف التيار المتمثلة في إنهاء الحرب والوصول إلى السلام العادل والمستدام في اليمن.

وفي الاجتماع، الذي حضرته أيضاً مسؤولة الإدارة المالية للتيار الأستاذة سليمة الأمير، تم استعراض عدد من القضايا الخاصة باستكمال بناء مكونات التيار وتكوين المسارات المختلفة، وآلية عملها الداخلية أو على مستوى التيار بشكل تكاملي لتحقيق أهداف التيار المتمثلة في إنهاء الحرب والوصول إلى السلام العادل والمستدام في اليمن.

كما تم الاتفاق على ضرورة أن يسير التيار بمسارين متوازيين ومتكاملين؛ الأول بالقيام بالتحركات السريعة في عدد من الملفات الطارئة على المستوى المحلي والإقليمي والدولي، والثاني باستكمال رؤى المسارات واستراتيجية عملها ومصفوفة الحلول التي تقدمها في مختلف الجوانب والمجالات بما يتماشى مع خارطة الطريق المقدمة من التيار.

الجدير بالذكر أن تيار التوافق الوطني هو تجمع وطني سياسي يمني يضم عدداً كبيراً من الشخصيات اليمنية الوطنية من كافة التخصصات والخبرات العلمية والسياسية في داخل اليمن وخارجه، يهدف إلى تقديم مشروع لإنهاء الحرب ومعالجة آثارها، وإعلاء المصالحة الوطنية والتعافي الوطني الشامل للوصول إلى سلام عادل وشامل يمهد لبناء دولة يمنية مستقرة وحديثة تستجيب لطموحات ومصالح الشعب اليمني. وكان التيار قد أشهر عن نفسه مؤخراً بعد مؤتمره التحضيري الثاني الذي انعقد الشهر الماضي.


بلاغ صحفي بشأن انطلاق أعمال تيار التوافق الوطني اليمني
صادر عن المجلس الإشرافي للتيار – 10 مايو 2021م

عانت اليمن خلال ما يزيد عن ست سنوات من الحرب والدمار، وتعاظمت تداعياتها الكارثية التي بلغت حدًا لا يمكن القبول به أو السكوت عنه، والتي جعلت العالم يصنفها على أنها أشد الأزمات الإنسانية كارثية على مستوى العالم، لما تمخض عنها من قتل لمئات الآلاف، وتشريد لملايين الناس وتمزيق للنسيج الاجتماعي، وتعطيل كافة نظم وأشكال الإنتاج والتوزيع والاستهلاك، ودمار في البنية الأساسية، وتشظي وانقسام مؤسسات الدولة، وبطالة ساحقة، ونذر مجاعة شاملة، وتضخم جامح، وانهيار للعملة الوطنية، مما جعل من بلادنا بحجم سكانها وموقعها الجغرافي الهام والحساس مكانًا خصبًا لانعدام الاستقرار، وما يجره عليه وعلى المنطقة والعالم من تبعات خطيرة تؤثر على السلم والاستقرار الإقليمي والدولي، وعلى مستقبل اليمن لعقود طويلة.

لذلك، وانطلاقاً من المسؤولية الوطنية، والحاجة الماسة، لتكاتف جميع أبناء الشعب اليمني لضرورة منع استمرار الحرب في اليمن، وانهيار المجتمع المحلي، ووضع مختلف القوى السياسية اليمنية أمام مسئوليتها التاريخية للعمل الجاد والمسئول لوقف الحرب والعودة إلى مربعات السياسة وتحقيق السلام العادل والمستدام، فقد بادرت مجموعة من النخب اليمنية على التواصل، خلال أكثر من عام، مع طيف واسع من الشخصيات الوطنية اليمنية من كافة التخصصات والخبرات والتوجهات من جميع محافظات الجمهورية اليمنية في الداخل والخارج، شمل ما يزيد عن 180 شخصية من مفكرين وأكاديميين وبروفسورات في كافة المجالات، وسياسيين ووزراء وسفراء ورجال دولة سابقين، ورجال أعمال ورواد تنمية، وخبراء يعملون في منظمات دولية، وناشطين حقوقيين وإعلاميين، وقادة عسكريين، إضافة إلى وجاهات اجتماعية وقبلية من مختلف محافظات اليمن، ومن مغتربين ومهاجرين يمنيين مقيمين في الخارج في عدد من دول الجوار والإقليم وفي دول العالم الأخرى، ويشكل الشباب نسبة 60%، والنساء ما يقارب 54% من إجمالي الأعضاء.

استمر التواصل بين هذه الشخصيات لأكثر من عام، وتم عقد مؤتمرين للتيار خلال الفترة التحضيرية كان آخرها المؤتمر التحضيري الثاني الذي انعقد في 10 أبريل 2021م عبر منصات التواصل الافتراضية بحضور أكثر من 100 عضو وعضوة من الجمعية العمومية للتيار، والذي أقر فيه وثائق التيار الأساسية وإشهار التيار باسم “تيار التوافق الوطني” اليمني، ووافق على تفويض مجلسه الإشرافي باختيار قيادات مسارات العمل المختلفة للتيار والعمل معهم ومع بقية مكونات التيار لتنفيذ مهام المرحلة القادمة، كما أقر المؤتمر ملامح مشروع خارطة طريق للسلام في اليمن، وحدد آلية عمله في المرحلة اللاحقة لتحقيق أهدافه.

تيار التوافق الوطني هو تجمع سياسي وطني تطوعي يضم عدداً من الشخصيات الوطنية والخبرات في الداخل والخارج الذين لم ينخرطوا مباشرة في الصراع العسكري المسلح، ويمثل القواسم المشتركة للأعضاء في تحقيق أهداف التيار المتمثلة في إنهاء ملف الحرب اليمنية، ومعالجة آثارها، وتحقيق سلام عادل لا ينتقص من مصالح الشعب اليمني وحقوقه وتطلعاته في العيش في دولة آمنة ومستقرة ومستقلة يحكمها القانون أولاً وأخيراً، تضمن له الحرية والكرامة والمواطنة المتساوية والعيش الكريم الذي يليق به ويستحقه. سلامٌ يستند على المصالحة الوطنية وتحقيق التعافي الشامل، وعدم الاقصاء والاستبعاد والتهميش لأي مواطن أو فئة اجتماعية تحت أي ذريعة، والدفع بإصلاحات شاملة في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والأمنية والعسكرية، لأعاده بناء الدولة اليمنية الحديثة على قاعدة التوافق الوطني في المرحلة الانتقالية، ثم عبر العملية الديمقراطية الشاملة بعد ذلك. 

سيعمل التيار في المرحلة القادمة على مسارين متوازيين، الأول يسعى الى وقف الحرب والوصول إلى سلام شامل عادل ومستدام عبر مختلف أشكال العمل والتدخلات والتواصل والتيسير مع كل أطراف النزاع في الداخل والخارج والقوى الاقليمية والدولية ذات التأثير، وتقديم مصفوفات حلول عملية في مختلف القضايا ستقدمها أفضل الخبرات اليمنية الوطنية من أجل إقناع كل الأطراف المعنية المباشرة وغير المباشرة بوقف شامل وكامل للحرب والعودة إلى العملية السياسية عبر المشاورات المباشرة والتسويات والتنازلات المشتركة بين الجميع، إضافة إلى معالجة آثار الحرب المختلفة خلال الفترة الانتقالية، والتأسيس لمرحلة استقرار دائم مبني على أسس الديمقراطية والإجماع الوطني عبر تقديم الاستشارات والخيارات ومقترحات الحلول العلمية والفنية في مختلف القضايا ومسارات بناء الدولة اليمنية الحديثة. 

أما المسار الثاني فسيسعى إلى تقديم استشارات وخيارات ومقترحات حلول وتدخلات علمية وفنية في مختلف القضايا وفي كل المسارات السياسية والاقتصادية والتنموية والخدمية والأمنية والعسكرية عبر فرق خبراء متخصصة سواء أثناء مرحلة المشاورات السياسية أو خلال المرحلة الانتقالية أو ما بعدها. 

وفي هذا الصدد يعلن المجلس الإشرافي للتيار عن اكتمال عملية بناء المجلس التنفيذي للتيار ومسارات عمله المختلفة، والتي سيتم الإعلان عنها خلال الأيام القليلة القادمة، وهي المسار السياسي، المسار الأمني والعسكري، المسار الاقتصادي وإعادة الإعمار، مسار العلاقات الخارجية، مسار إعادة بناء مؤسسات الدولة، المسار الإنساني والقانوني، مسار الثقافة والإعلام، مسار القطاع الصحي، مسار التعليم.

صادر عن المجلس الإشرافي لتيار التوافق الوطني، صادر في 10 مايو 2021م


اشهار تيار التوافق الوطني اليمني وتكوين مسارات عمله التخصصية

الأحد- 11 ابريل 2021

أشهر تيار التوافق الوطني أعماله خلال المؤتمر التحضيري الثاني، الذي انعقد مساء أمس السبت 10 أبريل تحت شعار “محطة جديدة في الطريق نحو السلام”، معلناً عن بدء مرحلة جديدة من العمل، وفقاً لمسارات تخصصية واضحة، واستناداً على خارطة الطريق الخاصة به الهادفة لإنهاء الحرب والوصول إلى السلام المنشود في اليمن.

وفي المؤتمر التنظيمي الداخلي، الذي شارك فيه ما يقارب الـ 100 عضوة وعضو من الجمعية العمومية للتيار من سياسيين وأكاديميين ودبلوماسيين وخبراء في مختلف المجالات والتخصصات، تم استعراض ملامح خارطة الطريق وعدد من المحددات الاساسية للعمل المستقبلي للتيار، كما تم استعراض عدد من أوراق العمل التي أعدها أعضاء التيار من ذوي الاختصاصات المختلفة.

وتعتبر خارطة الطريق المفصلة لإيقاف الحرب والوصول إلى السلام  هي ما يميز التيار عن غيره من المبادرات الوطنية الساعية للسلام، بالإضافة إلى احتوائه على أفضل الكفاءات الوطنية من نساء ورجال من مختلف المجالات والفئات العمرية، جمعتهم القواسم الوطنية المشتركة للوصول إلى السلام المنشود الذي يحلم به الجميع، كما يتميز التيار بحضور متميز للنساء والشباب المهنيين والمتميزين في كافة المجالات.

وأكد المؤتمر على إنتقال التيار إلى مرحلة جديدة من العمل والاستمرار في اكتمال العمل التنظيمي، وهي المرحلة الانتقالية التي ستستمر لمدة عام. كما أكد المشاركون في المؤتمر على الضرورة الآنية لوضع حد للنزاع الدامي الذي خلف أزمة انسانية معقدة، ووقف الحرب والتوصل لحل سياسي شامل.

وقد أفتتح المؤتمر الدكتور محمود العزاني أحد الأعضاء المؤسسين للتيار مؤكداً على أهمية التيار ومستعرضاً الرؤى والأهداف التي يسعى التيار إلى تحقيقها. 

وفي الجلسة الأولى من المؤتمر قدم الباحث والكاتب السياسي الدكتور عادل دشيلة قرأة تحليلية عن المبادرات التي رافقت التحولات اليمنية خلال السنوات الماضية، فيما استعرض الاستاذ منصور الشدادي، رئيس البيت اليمني الأوروبي، التطورات التي تشهدها محافظة مأرب وأهمية الدعوة إلى إيقاف المعارك ونزيف الدم اليمني. وعن الزخم الدولي والإقليمي والجهود الداعية للسلام قدم وزير الخارجية الأسبق خالد اليماني لمحة حول النقاشات الجارية في مسقط، كما قدم عرضاً حول السياسات الدولية تجاه اليمن، وتطورات سياسة الإدارة الأمريكية الجديدة تجاه الملف اليمني.

وفي الجلسة الثانية، اعتبر الدكتور همدان دماج، أحد مؤسسي التيار، أن عملية الانتقال إلى المرحلة الجديدة جاءت بعد أن استكمل التيار بناء بنيته التحتية، وخلق مسارات عمله المختلفة، والبدء في التحرك للسلام عبر خارطة الطريق التي أنتجتها نخبة من أعضاء التيار. منوهاً أن المرحلة القادمة مبنية على العمل الحثيث في تسعة مسارات للوصول إلى السلام والدولة المدنية الحديثة، وهي مسارات العمل السياسي، الأمني والعسكري، العلاقات الدولية، الاقتصاد والإعمار، بناء الدولة، الثقافة والإعلام، القطاع الصحي، التعليم والمسار الحقوقي والإنساني.

واستعرضت الدكتورة بلقيس أبو أصبع، من مؤسسي التيار، ملامح خارطة الطريق لإنهاء الحرب والوصول إلى السلام خلال الجلسة الثالثة من أعمال المؤتمر، ودور التيار، بمساراته المختلفة، في المساهمة في تحقيقها مع الأطراف المعنية على المستويات المحلية والاقليمية والدولية. 

واختتم المؤتمر جلساته بكلمتين مؤثرتين القاهما شابة وشاب من أصغر أعضاء التيار اللامعين وهما نهى الجنيد وأبو بكر باعباد، مذكرين الجميع بمسئوليتهم تجاه الأجيال القادمة ومؤملين بالمستقبل الذي يمكن تحقيقه بتظافر الجهود.

وانتهى المؤتمر بكلمة حماسية من الدكتور أيوب الحمادي، صاحب المبادرة، شارحاً كيف بدأت الفكرة قبل عامين وكيف قام مع الأستاذ أحمد لقمان بتحويل الفكرة إلى مشروع وطني وجمع القامات اليمنية في الداخل والخارج حول هذا المشروع الوطني.

ويهدف تيار التوافق الوطني، وهو تجمع وطني سياسي يمني، إلى تقديم مشروع لإنهاء الحرب ومعالجة آثارها، وإعلاء المصالحة الوطنية والتعافي الوطني الشامل للوصول إلى سلام عادل وشامل يمهد لبناء دولة يمنية مستقرة وحديثة تستجيب لطموحات ومصالح الشعب اليمني.

تيار التوافق الوطني اليمني

11 أبريل 2021

http://www.nrm-yemen.com 

twitter: @NationalReconYe 

Facebook: @NationalReconYe

.


The National Reconciliation Movement commences work on specialised tracks

Sunday 11th April 2021

The National Reconciliation Movement concluded its second preparatory conference under the slogan “a new milestone on the road to peace”., announcing the start of a new stage of work based on a clear roadmap for peace. The movement’s roadmap to peace was the main highlight of this virtual conference, held on April 10, which was attended by around 100 members, including politicians, academics and experts in various fields. This road map is what distinguishes the movement from other national initiatives, in addition to the fact that it hosts within it some of the best national competencies from all backgrounds and fields united under one cause to achieve the Yemen everyone dreams of. It is also distinguished by the fact that half of its composition are women and around two thirds are youth.

The conference emphasized the movement’s transition to a new stage of work and the continuation of the institutionalisation of its various structures and entities, a stage that will be by its nature a transitional stage, and will continue for a year.

وقد أفتتح المؤتمر الدكتور محمود العزاني أحد الأعضاء المؤسسين للتيار مؤكداً على أهمية التيار ومستعرضاً الرؤى والأهداف التي يسعى التيار إلى تحقيقها.

In the first session of the conference, researcher and political writer Dr. Adel Dashila presented an analytical reading about the previous peace initiatives and lessons learned. Followed by a presentation by Mansour Al-Shaddadi, head of the Yemeni European House, reviewing the developments in the Ma’rib governorate.

Regarding the international and regional momentum and efforts calling for peace, former Foreign Minister Khaled Al-Yamani, gave an overview of the discussions taking place in Muscat, as well as a presentation on international policies towards Yemen and the developments of the new US administration’s policy towards the Yemeni file.

وفي الجلسة الثانية، اعتبر الدكتور همدان دماج، أحد مؤسسي التيار، أن عملية الانتقال إلى المرحلة الجديدة جاءت بعد أن استكمل التيار بناء بنيته التحتية، وخلق مسارات عمله المختلفة، والبدء في التحرك للسلام عبر خارطة الطريق التي أنتجتها نخبة من أعضاء التيار. منوهاً أن المرحلة القادمة مبنية على العمل الحثيث في تسعة مسارات للوصول إلى السلام والدولة المدنية الحديثة، وهي مسارات العمل السياسي، الأمني والعسكري، العلاقات الدولية، الاقتصاد والإعمار، بناء الدولة، الثقافة والإعلام، القطاع الصحي، التعليم والمسار الحقوقي والإنساني. 

واستعرضت الدكتورة بلقيس أبو أصبع، من مؤسسي التيار، ملامح خارطة الطريق لإنهاء الحرب والوصول إلى السلام خلال الجلسة الثالثة من أعمال المؤتمر، ودور التيار، بمساراته المختلفة، في المساهمة في تحقيقها مع الأطراف المعنية على المستويات المحلية والاقليمية والدولية. واختتم المؤتمر جلساته بكلمتين مؤثرتين القاهما شابة وشاب من أصغر أعضاء التيار اللامعين وهما نهى الجنيد وأبو بكر باعباد، مذكرين الجميع بمسئوليتهم تجاه الأجيال القادمة ومؤملين بالمستقبل الذي يمكن تحقيقه بتظافر الجهود. 

ويهدف تيار التوافق الوطني، وهو تجمع وطني سياسي يمني، إلى تقديم مشروع لإنهاء الحرب ومعالجة آثارها، وإعلاء المصالحة الوطنية والتعافي الوطني الشامل للوصول إلى سلام عادل وشامل يمهد لبناء دولة يمنية مستقرة وحديثة تستجيب لطموحات ومصالح الشعب اليمني.

11 ابريل 2021

http://www.nrm-yemen.com 

twitter: @NationalReconYe 

Facebook: @NationalReconYe


تيار التوافق الوطني اليمني يعقد مؤتمره التحضيري الثاني تحت شعار محطة جديدة في الطريق نحو السلام

الجمعة- 9 ابريل 2021

تحت شعار “محطة جديدة في الطريق نحو السلام” تنطلق غداً السبت، أعمال المؤتمر التحضيري الثاني لـ”تيار التوافق الوطني” اليمني، بمشاركة واسعة من أعضاء جمعيته العمومية، والتي تضم كوكبة من السياسيين والأكاديميين والخبراء في مختلف المجالات، إضافة إلى وزراء وسفراء سابقين ورجال أعمال ومفكرين وقادة أمنيين وعسكريين ونشطاء شباب في المجال التنموي والإعلامي والحقوقي، إضافة إلى شخصيات اجتماعية وقبلية اعتبارية من داخل اليمن وخارجه.

وبحسب اللجنة التحضيرية للمؤتمر، سيناقش المؤتمر الافتراضي خلال جلساته المتغيرات الأخيرة في السياسة الدولية تجاه اليمن بالإضافة الى مستجدات الساحة اليمنية واستعراض لمبادرات السلام في الفترة الأخيرة من خلال أوراق عمل يقدمها نخبة من أعضاء التيار من مختلف المجالات. وسيتم أيضاً استعراض آليات عمل التيار في المرحلة القادمة، والإعلان عن بدء مرحلة جديدة من نشاطه على الصعيدين الوطني والخارجي المتزامنة مع تدشين موقعه الجديد www.nrm-yemen.com والذي يمكن من خلاله متابعة اخبار التيار وفعالياته.

كما سيسلط المؤتمر الضوء على معالم خارطة الطريق الخاصة بالتيار لإيقاف الحرب في اليمن والوصول إلى السلام العادل والشامل المنشود، وهي الخارطة التي ستشكل ركيزة عمل التيار في المرحلة المقبلة لمساندة الزخم الدولي والاقليمي الهادف لإيجاد تسوية سياسية للأزمة اليمنية.

الجدير بالذكر أن تيار التوافق الوطني كان قد عقد مؤتمره التحضيري الأول في يناير الماضي تحت شعار “قواسمنا المشتركة” على مدى يومين، قدم فيها خبراء من أعضاء التيار عدد من أوراق العمل في المجال الاقتصادي وإعادة الإعمار وترتيب الأولويات التنموية، وعدد من المواضيع الهامة والمتعلقة بمرحلة الانتقال السياسي ومرحلة ما بعد الحرب والمصالحة الوطنية والعدالة الانتقالية ودور الإعلام واستراتيجيات هيكلة المؤسسات العسكرية والأمنية، وإصلاح قطاع الخدمة المدنية وكذلك إصلاح منظومة التعليم وغيرها من القضايا المهمة.

ويهدف التيار إلى تقديم مشروع لإنهاء الحرب ومعالجة آثارها، وإعلاء المصالحة الوطنية والتعافي الوطني الشامل للوصول إلى سلام عادل وشامل يمهد لبناء دولة يمنية مستقرة وحديثة تستجيب لطموحات ومصالح الشعب اليمني.

تيار التوافق الوطني اليمني

9 أبريل 2021

www.nrm-yemen.com

twitter: @NationalReconYe

Facebook: @NationalReconYe



تيار التوافق الوطني اليمني يعقد مؤتمره التحضيري الثاني تحت شعار محطة جديدة في الطريق نحو السلام

Friday 9th April 2021

تحت شعار "محطة جديدة في الطريق نحو السلام" تنطلق غداًالسبت 10 ابريل April 2021, its Second Preparatory Conference under the slogan “a new milestone on the road to peace.” The event will host the movement’s General Assembly, which includes a constellation of Yemeni men and women from political backgrounds, academia and creative arts, diplomacy, legal social and tribal figures, the private sector, media, military leaders, human rights, and expert professionals from all walks of life from inside and outside Yemen. According to the conference’s preparatory committee, distinguished members of the movement will present working papers in the virtual conference on the recent updates in international policy towards Yemen, in addition to developments in the Yemeni arena, and a review of peace initiatives in the recent period.

وسيتم أيضاً استعراض آليات عمل التيار في المرحلة القادمة، والإعلان عن بدء مرحلة جديدة من نشاطه على الصعيدين الوطني والخارجي المتزامنة مع تدشين موقعه الجديد http://www.nrm-yemen.com, through which the movement’s news and activities can be followed up. The conference will also shed light on the features of the movement’s roadmap to end the war in Yemen and reach the desired just and inclusive peace, which will form the basis for the movement’s work in the next phase to support the international and regional momentum aimed at finding a political settlement to the Yemeni crisis.

الجدير بالذكر أن تيار التوافق الوطني كان قد عقد مؤتمره التحضيري الأول في يناير الماضي تحت شعار "قواسمنا المشتركة" على مدى يومين، قدم فيها خبراء من أعضاء التيار عدد من أوراق العمل في المجال الإقتصادي وإعادة الإعمار وترتيب الأولويات التنموية، وعدد من المواضيع الهامة والمتعلقة بمرحلة الانتقال السياسي ومرحلة ما بعد الحرب والمصالحة الوطنية والعدالة الانتقالية ودور الإعلام واستراتيجيات هيكلة المؤسسات العسكرية والأمنية، وإصلاح قطاع الخدمة المدنية وكذلك إصلاح منظومة التعليم وغيرها من القضايا المهمة.

ويهدف التيار إلى تقديم مشروع لإنهاء الحرب ومعالجة آثارها، وإعلاء المصالحة الوطنية والتعافي الوطني الشامل للوصول إلى سلام عادل وشامل يمهد لبناء دولة يمنية مستقرة وحديثة تستجيب لطموحات ومصالح الشعب اليمني.

For more information visit NRM’s social media platforms and website

www.nrm-yemen.com

twitter: @NationalReconYe

Facebook: @NationalReconYe


تيار التوافق الوطني يفتح قنوات تواصل جديدة استكمالا لجهوده التأسيسية باتجاه تحقيق السلام

الأربعاء – 24 مارس 2021

استجابة للمستجدات المحلية والإقليمية، وفي الوقت الذي يعيش فيه اليمنيون أسوأ أزمة إنسانية في هذا القرن بعد ما يقارب سبع سنوات من الحرب في اليمن، يقوم تيار التوافق الوطني بفتح قنوات تواصل وتشبيك متعددة، ويواصل جهوده التأسيسية ونقاشاته مع المؤثرين على المستويات المحلية والإقليمية والدولية باتجاه تحقيق السلام في اليمن.

وإذ يرحب التيار بمبادرة السلام الأخيرة التي قدمتها المملكة العربية السعودية بهدف إنهاء الحرب، والتي لاقت ترحيباً وطنياً ودولياً، فإن تيار التوافق الوطني، بمجمل أعضائه من كافة الشرائح والأطياف اليمنية، يعمل على تقديم خارطة طريق للسلام يمنية تلبي طموح ومصالح الشعب اليمني وتتوافق مع المصالح المشتركة الإقليمية والدولية. 

إن تحقيق السلام في اليمن ليس مسؤولية جهة واحدة بعينها، وعليه، يحث تيار التوافق الوطني جميع الأطراف اليمنية للتحلي بالشجاعة الكاملة للعب دورها في إخراج اليمن من هذه الكارثة، والتعاطي الإيجابي مع جميع المبادرات التي تساهم في تحقيق السلام المنشود، لما يمكن أن تشكله من فرصة إيجابية للبدء في الطريق الجاد لإنهاء الحرب والجلوس على طاولة المفاوضات والتوصل إلى اتفاق سلام عادل وشامل في اليمن.

الجدير بالذكر أن تيار التوافق الوطني هو تجمع وطني سياسي يضم عدداً من الشخصيات اليمنية الوطنية من كافة التخصصات والخبرات العلمية والسياسية في داخل اليمن وخارجه، يهدف إلى تقديم مشروع لإنهاء الحرب ومعالجة آثارها، وإعلاء المصالحة الوطنية والتعافي الوطني الشامل للوصول إلى سلام عادل وشامل يمهد لبناء دولة يمنية مستقرة وحديثة تستجيب لطموحات ومصالح الشعب اليمني

The National Reconciliation Movement starts new channels of communication towards peace in Yemen

Wednesday – 24 March 2021 

استجابة للمستجدات المحلية والإقليمية، وفي الوقت الذي يعيش فيه اليمنيون أسوأ أزمة إنسانية في هذا القرن بعد ما يقارب سبع سنوات من الحرب في اليمن، يقوم تيار التوافق الوطني بفتح قنوات تواصل وتشبيك متعددة، ويواصل جهوده التأسيسية ونقاشاته مع المؤثرين على المستويات المحلية والإقليمية والدولية باتجاه تحقيق السلام في اليمن. 

وإذ يرحب التيار بمبادرة السلام الأخيرة التي قدمتها المملكة العربية السعودية بهدف إنهاء الحرب، والتي لاقت ترحيباً وطنياً ودولياً، فإن تيار التوافق الوطني، بمجمل أعضائه من كافة الشرائح والأطياف اليمنية، يعمل على تقديم خارطة طريق للسلام يمنية تلبي طموح ومصالح الشعب اليمني وتتوافق مع المصالح المشتركة الإقليمية والدولية. 

إن تحقيق السلام في اليمن ليس مسؤولية جهة واحدة بعينها، وعليه، يحث تيار التوافق الوطني جميع الأطراف اليمنية للتحلي بالشجاعة الكاملة للعب دورها في إخراج اليمن من هذه الكارثة، والتعاطي الإيجابي مع جميع المبادرات التي تساهم في تحقيق السلام المنشود

لما يمكن أن تشكله من فرصة إيجابية للبدء في الطريق الجاد لإنهاء الحرب والجلوس على طاولة المفاوضات والتوصل إلى اتفاق سلام عادل وشامل في اليمن

الجدير بالذكر أن تيار التوافق الوطني هو تجمع وطني سياسي يضم عدداً من الشخصيات اليمنية الوطنية من كافة التخصصات والخبرات العلمية والسياسية في داخل اليمن وخارجه، يهدف إلى تقديم مشروع لإنهاء الحرب ومعالجة آثارها، وإعلاء المصالحة الوطنية والتعافي الوطني الشامل للوصول إلى سلام عادل وشامل يمهد لبناء دولة يمنية مستقرة وحديثة تستجيب لطموحات ومصالح الشعب اليمني 


عشرات من الكفاءات الوطنية تنضم لتيار التوافق الوطني

الأحد، 28 فبراير 2021: استمراراً لجهود التيار في توسيع القاعدة الصلبة لمنتسبيه ومناصريه، بحيث يتم تمثيل كافة التوجهات والقطاعات والشرائح المجتمعية من مختلف مناطق اليمن وخارجه، فقد تم اليوم عبر منصة الزوم لقاء تعارفي بين بعض الأعضاء المؤسسين للتيار وبين العشرات من الأعضاء والعضوات الجدد من الكفاءات اليمنية المؤثرة والفاعلة انظموا مؤخراً للتيار، بمختلف التخصصات والخبرات.  

في اللقاء بدأ البرفسور أيوب الحمادي، صاحب المبادرة وأحد مؤسسي التيار وعضو المجلس الاشرافي، بتقديم نبذة مختصرة عن التيار ومبادئه وأهدافه للأعضاء الجدد، كما قام الاستاذ خالد عبدالواحد نعمان أحد المؤسسين وعضو المجلس الاشرافي باستكمال الحديث وتقديم مرجعيات تاريخية لمعضلة الدولة اليمنية الحديثة، وما يمكن أن يفعله التيار لتحقيق أهدافه، معربين عن سعادتهم بالالتقاء بالأعضاء الجدد والعمل معهم وبهم داخل التيار للسعي لإنهاء الحرب وتحقيق السلام الشامل والعادل وبناء دولة المواطنة المتساوية التي تلبي احتياجات وحقوق وتطلعات الشعب اليمني.    

بعد ذلك قام الأعضاء الجدد بعدد من المداخلات البناءة والاسئلة الهامة، إلى جانب تسليط الضوء على بعض التجارب التي خاضوها في مجال عملهم وكيف يمكن أن تساهم هذه التجارب في خدمة أهداف التيار على كافة الأصعدة الوطنية والإقليمية والدولية.

هذا وقد اختتمت الأستاذة حورية مشهور، أحد المؤسسين وعضو المجلس الاشرافي، الاجتماع بالتأكيد على مواصلة التيار عمله على كافة المستويات التنظيمية والبناء الداخلي، إضافة إلى استمراره في التواصل مع مختلف الهيئات والشخصيات الفاعلة وطنياً وإقليمياً ودولياً.

الجدير بالذكر أن تيار التوافق الوطني هو تجمع وطني سياسي يضم عدداً من الشخصيات اليمنية الوطنية من كافة التخصصات والخبرات العلمية والسياسية والأمنية في داخل اليمن وخارجه، يهدف إلى تقديم مشروع لإنهاء الحرب ومعالجة آثارها، وإعلاء المصالحة الوطنية والتعافي الوطني الشامل للوصول إلى سلام عادل وشامل يمهد لبناء دولة يمنية مستقرة وحديثة تستجيب لطموحات ومصالح الشعب اليمني.

عشرات من الكفاءات الوطنية تنضم لتيار التوافق الوطني

Sunday, February 28, 2021:

استمراراً لجهود التيار في توسيع القاعدة الصلبة لمنتسبيه ومناصريه، بحيث يتم تمثيل كافة التوجهات والقطاعات والشرائح المجتمعية من مختلف مناطق اليمن وخارجه، فقد تم اليوم عبر منصة الزوم لقاء تعارفي بين بعض الأعضاء المؤسسين للتيار وبين العشرات من الأعضاء والعضوات الجدد من الكفاءات اليمنية المؤثرة والفاعلة انظموا مؤخراً للتيار، بمختلف التخصصات والخبرات

في اللقاء بدأ البرفسور أيوب الحمادي، صاحب المبادرة وأحد مؤسسي التيار وعضو المجلس الاشرافي، بتقديم نبذة مختصرة عن التيار ومبادئه وأهدافه للأعضاء الجدد، كما قام الاستاذ خالد عبدالواحد نعمان أحد المؤسسين وعضو المجلس الاشرافي باستكمال الحديث وتقديم مرجعيات تاريخية لمعضلة الدولة اليمنية الحديثة، وما يمكن أن يفعله التيار لتحقيق أهدافه، معربين عن سعادتهم بالالتقاء بالأعضاء الجدد والعمل معهم وبهم داخل التيار للسعي لإنهاء الحرب وتحقيق السلام الشامل والعادل وبناء دولة المواطنة المتساوية التي تلبي احتياجات وحقوق وتطلعات الشعب اليمني.

بعد ذلك قام الأعضاء الجدد بعدد من المداخلات البناءة والاسئلة الهامة، إلى جانب تسليط الضوء على بعض التجارب التي خاضوها في مجال عملهم وكيف يمكن أن تساهم هذه التجارب في خدمة أهداف التيار على كافة الأصعدة الوطنية والإقليمية والدولية.

هذا وقد اختتمت الأستاذة حورية مشهور، أحد المؤسسين وعضو المجلس الاشرافي، الاجتماع بالتأكيد على مواصلة التيار عمله على كافة المستويات التنظيمية والبناء الداخلي، إضافة إلى استمراره في التواصل مع مختلف الهيئات والشخصيات الفاعلة وطنياً وإقليمياً ودولياً.

الجدير بالذكر أن تيار التوافق الوطني هو تجمع وطني سياسي يضم عدداً من الشخصيات اليمنية الوطنية من كافة التخصصات والخبرات العلمية والسياسية والأمنية في داخل اليمن وخارجه، يهدف إلى تقديم مشروع لإنهاء الحرب ومعالجة آثارها، وإعلاء المصالحة الوطنية والتعافي الوطني الشامل للوصول إلى سلام عادل وشامل يمهد لبناء دولة يمنية مستقرة وحديثة تستجيب لطموحات ومصالح الشعب اليمني.



اختتام المؤتمر التحضيري الأول لتيار التوافق الوطني

11-01-2021

تحت شعار “قواسمنا المشتركة” اختتم تيار التوافق الوطني فعاليات مؤتمره التحضيري يوم أمس والذي استمر يومي ٩-١٠ من يناير بحضور أعضاء وعضوات التيار من قيادات ونخب سياسية وفكرية وعلمية، من داخل اليمن وخارجها، حريصة على المساهمة في إحلال السلام وإنهاء الحرب والانطلاق نحو بناء الدولة المدنية الحديثة على أساس قواعد التوافق الوطني.

وقد بدأت فعاليات المؤتمر في يومه الأول باستعراض طبيعة التيار وأهدافه ومبادئه المنسجمة مع المبادئ والثوابت الوطنية، وتلا ذلك افتتاح الجلسة الثانية تحت عنوان “المسار السياسي والإعلامي”. وفيها تم عرض مجموعة من أوراق العمل قدمها عدد من المختصين في  المجالات السياسية والإعلامية. وقد شملت هذه الأوراق على عدد من القضايا التي تطرقت إلى مسارات عمل التيار في سبيل تحقيق السلام والدور الذي ينبغي القيام به للوصول إلى حلول واجراءات تفضي إلى رأب الصدع بين جميع الفرقاء وإنهاء الحرب.

كما تم التطرق إلى قضية إعادة الإعمار وترتيب الأولويات التنموية، وعدد من المواضيع الهامة والمتعلقة بمرحلة الانتقال السياسي ومرحلة ما بعد الحرب مثل شكل الدولة التي تكفل لجميع مواطنيها حقوقهم غير المنقوصة وطموحاتهم في الحرية والكرامة والمساواة والحياة الآمنة والمستقرة.

كما تم خلال الجلسة الحديث عن المصالحة الوطنية والعدالة الانتقالية وأهميتها في التعافي الشامل وبناء السلام العادل والمستدام، وعن دور الإعلام المسؤول في نزع فتيل التفرقة وفي تعزيز روح المصالحة وكل ما من شأنه المساعدة في إنهاء الحرب.


وفي اليوم التالي، وتحت عنوان “مسار الإصلاح الهيكلي”، انعقدت الجلسة الرابعة للمؤتمر، وفيها تم عرض مجموعة من أوراق العمل التي قُدِّمت مقترحات ورؤى حول استراتيجيات هيكلة المؤسسات العسكرية والأمنية، وإصلاح قطاع الخدمة المدنية والتحديات والإمكانيات المتاحة في هذا السياق، إضافة إلى عدد من التوصيات الهامة للمعالجات والحلول المبكرة. كما تم التطرق إلى قطاع الأمن وأهمية إصلاحه وحوكمته، وكذلك إصلاح منظومة التعليم كضرورة لتحقيق السلام المستدام والاستقرار.

أما الجلسة الخامسة  فقد كانت حول “الأولويات الاقتصادية الآن وفي المرحلة القادمة”، وفيها تم عرض مجموعة من أوراق العمل تمحورت حول المواضيع الاقتصادية التي يجب أن تكون محل اعتبار عند المضي في مسار التسوية السياسية. كما قدمت الأوراق حلولاً وتوصياتٍ بشأن السياسات النقدية والأزمة الحادة التي يعيشها القطاع البنكي والمصرفي، وضرورة تحييد القطاع الاقتصادي في هذه الحرب، مع معالجة أزمة الرواتب والانهيار النقدي الذي تشهده اليمن وآثاره السلبية على معيشة السكان وعلى العملية الاقتصادية برمتها، إضافة إلى عدد من القضايا المتعلقة بعملية إعادة الإعمار وأولوياتها.

وخلال يومي المؤتمر أثريت هذه الأوراق بالنقاش البناء ومداخلات عدد كبير من أعضاء التيار من الشخصيات السياسية والديبلوماسية والأكاديمية والخبراء في مختلف التخصصات.

الجدير بالذكر أن تيار التوافق الوطني يهدف إلى بذل كل الجهود لإنهاء الحرب ومعالجة آثارها وإحلال السلام، وإعلاء المصالحة الوطنية، والتعافي الوطني الشامل، والدفع بالإصلاحات الشاملة لبناء الدولة اليمنية الحديثة، والانطلاق نحو الاستقرار والتنمية، وتعزيز وعي وقدرات الإنسان اليمني بما يمكنه من مواكبة العصر.

يعتمد تيار التوافق الوطني في سياسته على مبدأ لم الشمل وعدم الإقصاء وتحقيق التوازن الدقيق لمختلف التوجهات بين مختلف القوى اليمنية، وذلك بهدف الحرص على إخراج اليمن من مأزقه التاريخي، بتقديم مبادرة وطنية للسلام تحظى بالإجماع والدعم الإقليمي والدولي.

لمزيد من المعلومات يمكنكم متابعة صفحتي التيار على الفيسبوك والتويتر. @NationalReconYe

اختتام المؤتمر التحضيري الأول لتيار التوافق الوطني
9-10 January 2021

11 Jan. 2021 – Under the slogan “Our common grounds,” the National Reconciliation Movement concluded its two-day preparatory conference yesterday, which was attended by members of the movement including political leaders, and intellectuals and scientific elites, from inside and outside Yemen. 

وقد بدأت فعاليات المؤتمر في يومه الأول باستعراض طبيعة التيار وأهدافه ومبادئه المنسجمة مع المبادئ والثوابت الوطنية، وتلا ذلك افتتاح الجلسة الثانية تحت عنوان “المسار السياسي والإعلامي”. وفيها تم عرض مجموعة من أوراق العمل قدمها عدد من المختصين في المجالات السياسية والإعلامية. وقد شملت هذه الأوراق على عدد من القضايا التي تطرقت إلى مسارات عمل التيار في سبيل تحقيق السلام والدور الذي ينبغي القيام به للوصول إلى حلول واجراءات تفضي إلى رأب الصدع بين جميع الفرقاء وإنهاء الحرب.

كما تم خلال الجلسة الحديث عن المصالحة الوطنية والعدالة الانتقالية وأهميتها في التعافي الشامل وبناء السلام العادل والمستدام، وعن دور الإعلام المسؤول في نزع فتيل التفرقة وفي تعزيز روح المصالحة وكل ما من شأنه المساعدة في إنهاء الحرب. وفي اليوم التالي، وتحت عنوان “مسار الإصلاح الهيكلي”، انعقدت الجلسة الرابعة للمؤتمر، وفيها تم عرض مجموعة من أوراق العمل التي قُدِّمت مقترحات ورؤى حول استراتيجيات هيكلة المؤسسات العسكرية والأمنية، وإصلاح قطاع الخدمة المدنية والتحديات والإمكانيات المتاحة في هذا السياق، إضافة إلى عدد من التوصيات الهامة للمعالجات والحلول المبكرة. كما تم التطرق إلى قطاع الأمن وأهمية إصلاحه وحوكمته، وكذلك إصلاح منظومة التعليم كضرورة لتحقيق السلام المستدام والاستقرار.

أما الجلسة الخامسة فقد كانت حول “الأولويات الاقتصادية الآن وفي المرحلة القادمة”، وفيها تم عرض مجموعة من أوراق العمل تمحورت حول المواضيع الاقتصادية التي يجب أن تكون محل اعتبار عند المضي في مسار التسوية السياسية. كما قدمت الأوراق حلولاً وتوصياتٍ بشأن السياسات النقدية والأزمة الحادة التي يعيشها القطاع البنكي والمصرفي، وضرورة تحييد القطاع الاقتصادي في هذه الحرب، مع معالجة أزمة الرواتب والانهيار النقدي الذي تشهده اليمن وآثاره السلبية على معيشة السكان وعلى العملية الاقتصادية برمتها، إضافة إلى عدد من القضايا المتعلقة بعملية إعادة الإعمار وأولوياتها. 

وخلال يومي المؤتمر أثريت هذه الأوراق بالنقاش البناء ومداخلات عدد كبير من أعضاء التيار من الشخصيات السياسية والديبلوماسية والأكاديمية والخبراء في مختلف التخصصات. الجدير بالذكر أن تيار التوافق الوطني يهدف إلى بذل كل الجهود لإنهاء الحرب ومعالجة آثارها وإحلال السلام، وإعلاء المصالحة الوطنية، والتعافي الوطني الشامل، والدفع بالإصلاحات الشاملة لبناء الدولة اليمنية الحديثة، والانطلاق نحو الاستقرار والتنمية، وتعزيز وعي وقدرات الإنسان اليمني بما يمكنه من مواكبة العصر. يعتمد تيار التوافق الوطني في سياسته على مبدأ لم الشمل وعدم الإقصاء وتحقيق التوازن الدقيق لمختلف التوجهات بين مختلف القوى اليمنية، وذلك بهدف الحرص على إخراج اليمن من مأزقه التاريخي، بتقديم مبادرة وطنية للسلام تحظى بالإجماع والدعم الإقليمي والدولي 

لمزيد من المعلومات تابعوا صفحات التيار على مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وتويتر @NationalReconYe


Yemen’s National Reconciliation Movement launches its First Preparatory Conference

The newly established National Reconciliation Movement (NRM) of Yemen launches its first preparatory meeting in a two-day conference between 9th and 10th January 2021, presenting its core team of distinguished Yemeni men and women from all fields and expertise, who have come together to contribute to promoting peace and building a new Yemen.

The topics discussed at the conference introduce elements of NRM’s peace project designed by its leadership and aiming at ending the war and achieving national reconciliation and transitional justice, leading towards finally achieving sustainable peace and stability.

During the conference, the movement’s objectives, principles, goals and strategic framework will be presented. A number of experts from within the movement will present papers in politics, media, the economy, development, transitional justice, state building and international relations among other topics.

With this conference, Yemen’s NRM aims to launch a Yemeni-Yemeni dialogue focusing on the ways forward, recommending practical steps towards achieving national reconciliation and a prosperous country with the support of countries in the region and the international community.